[[ معنى كلمة الاستراتيجية ]]
الرئيسية التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

«أدعو جميع المسئولين في كافة القطاعات لتبني مفاهيم وأسس ومعايير الجودة والتميز، في جميع خططهم، وأنشطتهم،

وأعمالهم، والحرص على التطوير والتحسين المستمر لتحقيق الجودة والإتقان في القطاعات الإنتاجية والخدمية الخاصة والحكومية،

لتحقيق الرؤية الطموحة لعام 2020م».     الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

للتسجيل اضغط هـنـا


التأهيل والتدريب . جميع المشاركات التي تهدف "تطوير الذات" وتطوير آداء الكوادر الوظيفية مهنيّا ،معرفياً وتقنياً في ضوء مفهوم الكفايات والمهارات والمتغيرات المعاصرة.

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-2012, 08:07 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبدالرحمن الدويرج
اللقب:
عضو شرف
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 244
المشاركات: 1,181 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
شكراً: 3
تم شكره 25 مرة في 19 مشاركة
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالرحمن الدويرج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : التأهيل والتدريب .
افتراضي [[ معنى كلمة الاستراتيجية ]]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



معنى كلمة الاستراتيجية



تطور مفهوم وتعريف كلمة إستراتيجية عبر مختلف عصور التاريخ وفقاً لاختلاف وتطور التقنية في كل عصر عن الآخر، ووفقاً لتباين المدارس الفكرية والسياسية لكل قائد أومفكر، ومن هنا تنبع الصعوبة لتقديم تعريف جامع مانع لكلمة إستراتيجية، لأنه لايوجد تعريف موحد متفق عليه حتى الآن لهذه الكلمة، لأن الأستراتيجية تتطور تبعاً لتطور الأقتصاد والسياسة والعلوم، وتستفيد من أحدث ماتوصلت إليه العلوم والتكنولوجيا .


وكلمة إستراتيجية مشتقة أصلاً من الكلمة اليونانية ( Strategos ) وكانت تعني فن قيادة القوات

وهذا تعريف الإستراتيجية لمفكرين سياسيين وعسكريين من المدرستين الغربية والشرقية وكذلك لمفكرين عرب.


- المدرسة الغربية :


1- كلاوزفيتز: يعرف الإستراتيجية بأنها فن إستخدام الأشتباك من أجل هدف الحرب (1).

وقد عاب الكاتب العسكري البريطاني ليدل هارت (2) على تعريف كلاوزفيتز للإستراتيجية ومن عيوبه أنه يدخل هذه الفكرة في حقل السياسة أو في أعلى مستوى لقيادة الحرب، وهذه أمور تتعلق بمسؤولية الدولة لابحدود عمل القادة العسكريين الذين تستخدمهم السلطة الحاكمة ليقوموا بإدارة العمليات وتنفيذها، والعيب الآخر هو تحديده لمعنى الإستراتيجية فيما يتعلق بإستخدام المعارك فقط، أي تكريس كل الأعتبارات والأمكانيات في الحرب للبحث عن المعركة التي تحقق الحل الحاسم بقوة السلاح

2- ليتريه: هي فن إعداد خطة الحرب وتوجيه الجيش في المناطق الحاسمة والتعرف على النقاط التي يجب تحشيد أكبر عدد من القطعات فيها لضمان النجاح في المعارك (3).

3- مولتكه: الأستراتيجية هي مجموعة من الوسائل التي تستخدم لإدراك وتحقيق الوصول الى غرض محدد (4) .

4- كراسة التدريب المشترك البريطانية الصادرة عام 1902م تعرف الإستراتيجية بأنها فن التخطيط لحملة ما وتوجيهها، وهي الأسلوب الذي يسعى إليه القائد لجر عدوه الى المعركة(5).

5- فون درغولتز: هي التدابير الواسعة التي تستخدم في تحريك القوات الى الجهة الحاسمة في أكثر الظروف ملائمة ويمكن أن يسمى علم القيادة (6).

6- فوش: هي فن حوار الإرادات التي تستخدم القوة لحل خلافاتها (7).

7- ليدل هارت: هي فن توزيع واستخدام مختلف الوسائط العسكرية لتحقيق هدف السياسة(8) وسرعان ما أدرك ليدل هارت بأن تعريفه هذا لم يحط بجميع المفاهيم المتزايدة بأستمرار في عددها وحجمها، لذلك يرى الجنرال بيرغالوا أن ليدل هارت أضاف أخيراً الى تعريفه السابق (أن التعبية هي التطبيق العملي للإستراتيجية في مستوياتها الدنيا، وإن الإستراتيجية هي التطبيق العملي للإستراتيجية العامة في مستوى أدنى ) (9).

8- ريمون أرون: هي قيادة وتوجيه مجمل العمليات العسكرية، أما الدبلوماسية فهي توجيه العلاقات مع الدول الأخرى على أن تكون الإستراتيجية والدبلوماسية تابعتين للسياسة (10).

9- أندريه بوفر: هي فن إستخدام القوة للوصول الى أهداف السياسة (11).

10- ايوريه: أن محتوى الإستراتيجية والتعبية واحد، وأن كلمة إستراتيجي هي صفة لبعض المستويات في إدارة الحرب أو الحركات العسكرية وأن إدارة الحرب التي تقع مسؤوليتها على عاتق حكومة الوطن هي عملية إستراتيجية (12).

11- بييرغالوا: هي فن المزج بين الفكرة السياسية والوسائل المتاحة لإرغام الخصم – أو الخصوم – على القبول بالغاية أو الغايات المتوخاة (13).

12- أما المفهوم الأمريكي فقد عرف دليل ضباط أركان القوات المسلحة الأمريكية لعام 1959م الإستراتيجية بأنها (فن وعلم إستخدام القوات المسلحة للدولة لغرض تحقيق أهداف السياسة العامة عن طريق إستخدام القوة أو التهديد بإستخدامها (14).

بعد أن إستعرضنا جملة من التعاريف الغربية للإستراتيجية سنتناول الآن التعريف الإشتراكي لها :

- المدرسة الشرقية:

1- لينين: الإستراتيجية الصحيحة هي التي تتضمن تأخير العمليات الى الوقت الذي يسمح فيه الإنهيار المعنوي للخصم للضربة المميتة بأن تكون سهلة وممكنة (15).

2- ماوتسي تونك: هي دراسة قوانين الوضع الكلي للحرب (16).

3- كوزلوف: هي عملية خلق الوسائل العسكرية التي تمكن السياسة من الحصول على أهداف (17).

4- كرازيلفكوف: إن الإستراتيجية العسكرية تعتمد مباشرة على السياسة وتخضع لها، وخطط الحرب الإستراتيجية يتم تصميمها على أساس الأهداف التي تحددها السياسة (18).

5- سوكولوفسكي: تمثل الإستراتيجية العسكرية مجموعة من المعارف النظرية التي تعالج قوانين الحرب كصراع مسلح دفاعاً عن مصالح طبقية محددة. وتدرس الإستراتيجية في ضوء التجارب العسكرية والأوضاع السياسية والعسكرية والطاقات الأقتصادية والمعنوية، وأساليب تصريف الحروب، ووجهات نظر العدو المحتمل وأوضاع الحرب المقبلة وطبيعتها وطرائق الإعداد لها وتسيير دفتها وفروع القوات المسلحة، وأسس استخدامها الإستراتيجي بالإضافة الى أسس الحرب المادية والتقنية وتظل في الوقت نفسه مجال النشاط العملي للقيادة السياسية والعسكرية العليا في القيادة العامة ومقرها، والمتعلق بـ فن إعداد البلاد للحرب وتصريف الصراعات المسلحة في ظل أوضاع تاريخية محددة (19).


- المدرسة العربية:

1- المدرسة المصرية: تعرف الإستراتيجية على أنها أعلى مجال في فن الحرب وتدرس طبيعة وتخطيط وإعداد وإدارة الصراع المسلح وهي أسلوب علمي نظري وعملي يبحث في مسائل إعداد القوات المسلحة للدولة واستخدامها في الحرب معتمداً على أسس السياسة العسكرية كما انها تشمل نشاط القيادة العسكرية العليا بهدف تحقيق المهام الإستراتيجية للصراع المسلح لهزيمة العدو (20).

2- المدرسة العراقية: تعرفها على أنها فن اعداد وتوزيع القوات المسلحة واستخدامها أو التهديد باستخدامها ضمن أطار الإستراتيجية العامة لتحقيق أهداف السياسة (21).

3- يمكن تعريفها: بأنها فن وعلم في تهيئة وتوزيع واستخدام القوات المسلحة أو التهديد بها لغرض تحقيق أهداف السياسة العليا للدولة.

- القاسم المشترك:

من الواضح أن القاسم المشترك الأعظم بين التعريفات المختلفة للإستراتيجية هو أنها علم وفن ينصرفان إلى الخطط والوسائل التي تعالج الوضع الكلي للصراع الذي تستخدم فيه القوة بشكل مباشر أو غير مباشر من أجل تحقيق هدف السياسة الذي يتعذر تنفيذه عن غير ذلك السبيل .

- القواعد العامة:

هناك مجموعة من القواعد العامة التي تحكم لعبة الإستراتيجية

يمكن إيجازها في المبادئ التالية (22) :-

1- قوة التحشد .

2- الحصول على المبادأة .

3- تحقيق المفاجأة

4- الأقتصاد في القوى

5- المحافظة على حرية العمل .

6- خفة الحركة .

7- بساطة المخطط الإستراتيجي .

8- تحقيق التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف

9- توحيد القيادة .





منقول












توقيع : عبدالرحمن الدويرج

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

عرض البوم صور عبدالرحمن الدويرج   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سطر لنا كلمة .. الشراكة موقع "كوثر الشراكة للتطوير" 34 24-09-2012 11:48 PM
معنى الجودة وائل حمزة عبد الحميد التميُز المؤسسي 0 08-10-2011 01:37 AM
خارطة الطريق اطار مرجعي لتفعيل المشاريع الاستراتيجية لمياء بشاوري التأهيل والتدريب . 0 26-05-2010 09:31 PM
التقنيات الحديثة ..الرؤية الاستراتيجية لتطوير الأداء البشري لمياء بشاوري تحسين البيئة التعليمية 1 22-03-2009 11:51 PM
كلمة لسعادة وكيل الوزارة للشئون المدرسية الشراكة الجودة في التعليم 1 07-06-2008 02:49 PM


الساعة الآن 02:00 AM

إدارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوى المشاركات وهي تمثل رأي كاتبها فقط



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
موقعي لخدمات تصميم مواقع