شــفــــــــط الدهـــــــــون
الرئيسية التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

«أدعو جميع المسئولين في كافة القطاعات لتبني مفاهيم وأسس ومعايير الجودة والتميز، في جميع خططهم، وأنشطتهم،

وأعمالهم، والحرص على التطوير والتحسين المستمر لتحقيق الجودة والإتقان في القطاعات الإنتاجية والخدمية الخاصة والحكومية،

لتحقيق الرؤية الطموحة لعام 2020م».     الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

للتسجيل اضغط هـنـا


همس البحر والصحة العامة الموضوعات والمشاركات التي تهدف الصحة والحفاظ عليها وموضةعات مجلة همس البحر وفعاليات مستشفى التخصصي في التوعية الصحية .

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-01-2014, 11:16 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
احمد هاشم حلواني
اللقب:
الشئون الإعلامية - مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة
الرتبة:
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية احمد هاشم حلواني

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 14581
المشاركات: 124 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
شكراً: 0
تم شكره 20 مرة في 19 مشاركة
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
احمد هاشم حلواني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : همس البحر والصحة العامة
افتراضي شــفــــــــط الدهـــــــــون



شــفــــــــط الدهـــــــــون

ازدهرت جراحات الجمال في الآونة الأخيرة حتى أصبحت من أهم فروع عمليات التجميل العامة، وقد احتلت الصدارة في عناوين الندوات العلمية والمؤتمرات والنشرات الطبية في السنوات الأخيرة، وعلى مستوى العامة فقد ازداد الاهتمام بها من مختلف الشرائح الاجتماعية والفئات العمرية، بعد أن كان مقتصرا على فئات محدودة.
من أبرز الأمثلة شفط الدهون التي تعد من أكثر عمليات التجميل شيوعا ومن أبسطها. ويعتبر الشفط هو العلاج الأمثل للسمنة الموضعية وهي تراكم الدهون في مناطق معينة من الجسم والتي تكون مستعصية لمحاولات إنقاص الوزن بشتى الطرق، فهي مقاومة للرياضة والنظم الغذائية، وذلك أن تراكم الدهون في بعض المناطق مثل البطن خاصة عند الرجال والجوانب والأرداف والفخذين عند النساء تتحكم فيه عوامل وراثية وهرمونية معقدة، ولا تتأثر بحرق السعرات، ولذلك تكون مقاومة للوسائل المعتادة لإنقاص الوزن.


ما الفرق بين شفط الدهون من جهة وإتباع برنامج رياضي وحمية من جهة أخرى؟
الفرق بين شفط الدهون وإتباع الرياضة وتقليل السعرات في الغذاء هو أنه بالشفط تستخرج الدهون بما فيها خلايا الدهون، أي وحدة بناء النسيج الدهني نفسه، وبذلك يفقد الجسم أي قدرة لإعادة بناء الدهون في هذه المناطق مرة أخرى، أما الطرق العادية فتعتمد على حرق الدهون المختزنة داخل الخلايا وبالتالي يقل المحتوى المخزون في كل خلية مع بقايا الخلايا حية في مكانها، ولذلك عندما يتوقف النشاط الرياضي ويزداد تناول الغذاء يعود الجسم لتكوين الدهون مرة أخرى

أليست المداومة على حرق الدهون ببرنامج حركي معين تمثل ضمانة لعدم تراكمها؟
مع تقدم العمر تقل القدرة على حرق الدهون فتزداد القابلية لتراكم الدهون وزيادة الوزن حتى مع الحفاظ على نفس القدر من الأنشطة ونفس الكمية من الغذاء. ولهذا نجد أن التراكم المستعصي للدهون في الأماكن المذكورة يزداد مع تقدم العمر وتزداد كذلك مقاومة محاولة إنقاص الوزن، والحل الأمثل والجذري هو شفط الدهون وإخراجها من الجسم.
كيف يمكن للطبيب الحصول على أفضل نتيجة..بشفط اكبر كمية من الدهون؟
بعد التعديلات العديدة والحديثة، فان الطبيب يقوم بحقن كمية محسوبة من السوائل الطبية قبيل بدء الشفط تعمل على الأوعية الدقيقة التي تتخلل الأنسجة الدهنية في هذه المنطقة، فيقل الفقد الدموي بشكل ملحوظ وبذلك نتمكن من شفط كمية اكبر من الدهون وبدون خطورة. وهذه السوائل المحقونة تقوم بتفكيك الأنسجة الدهنية وتجعلها سهلة الاستخراج عن طريق الشفط، كما تحتوي على نسبة من المخدر الموضعي يحد من الشعور بالألم إلى درجة كبيرة.

هل يتم شفط دهون تحت التخدير العام أو الموضعي؟
يمكن زيادة كمية المخدر الموضعي في هذه السوائل الطبية إلى الدرجة التي تسمح بإجراء الشفط بدون الاحتياج إلى التخدير العام على الإطلاق، أي انه يمكن أن يكون بالكامل تحت التخير الموضعي فقط،ويكون الشخص في كامل وعيه إذا رغب في ذلك مما يزيد من اطمئنان الشخص الذي يخضع للشفط ويزيد إحساسه بالأمان لتفاديه أي مخدر عام.

وكيف تتم عملية الشفط؟
وبعد حقن السوائل يبدأ الشفط باستعمال أنبوبة معدنية دقيقة ويمكن استخدام الليزر للاستعانة به في تفتيت الدهون مع الحفاظ على الأوعية الدموية وكذلك الموجات فوق الصوتية لنفس الغرض، ومع ذلك وجد أن النتائج متقاربة.
وبعد الانتهاء من شفط الكمية المطلوبة التي يقدرها الطبيب بالخبرة يقوم بوضع مشد طبي خاص (كورسيه) أو لف الجزء بشريط لاصق مطاطي وذلك لإعادة ضم الجلد إلى الأنسجة الداخلية حتى لا يترهل بعد أن أصبح أكبر من حيث المساحة بعد تفريغ المحتوى الدهني من داخله، وهذا الضغط يفيد كذلك في تقليل التورم في الفراغات التي تنشأ عن استخراج الدهون.

ما الذي ينصح به المريض بعد عملية الشفط؟
ينصح الشخص عقب شفط الدهون بالمداومة على ارتداء هذا المشد بشكل شبه مستديم لمدة لا تقل عن شهر وربما أكثر إذا استلزم الأمر، كما ينصح بعمل العلاج الطبيعي بداية من بعد أسبوع على هيئة مساج خاص ويمكن استخدام أجهزة الضغط المتقطع والذبذبات، كما يبدأ التركيز على تنشيط العضلات من بعد أسبوعين وذلك لتحسين الدورة الدموية والتخلص من بقايا التورم إن وجدت.
متى يتماثل الجسم للشفاء بعد جراح شفط الدهون؟
شفط الدهون من العمليات التي يتحملها الجسم بسهولة ويتماثل للالتئام بعدها بسرعة فبعد ثلاثة أيام يستعيد الجسم نشاطه المعتاد وحركته اليومية بالكامل دون ألم يذكر، ويستمر التحسن شيئا فشيئا حتى أنه بعد مرور أسبوع تقريبا يشعر الشخص وكأنه لم تجرى له أي عملية.

ماذا عن المضاعفات المحتملة؟
المضاعفات وان كانت واردة إلا أنها لا تحدث إذا تمت مراعاة الأصول الفنية بدقة وإذا ما التزم المريض من جانبه بالنصائح والإرشادات الطبية، والطبيب الخبير يستطيع تحديد الكمية التي يستخرجها من كل جزء بحيث يحافظ على الشكل المناسب في منطقة العملية، أي يقوم بنحت الجسم على المقاييس المدروسة تفصيلا بدون أن يطغى على الطبقة السطحية للدهون التي تحت الجلد مباشرة، لأن ذلك من شأنه أن يصيب الجلد بالتعرجات والكسرات، كما أن المغالاة في تفريغ أي منطقة من الدهون يسبب فجوات مشوهة، وهذا هو الفرق بين اليد الخبيرة وبين أي ممارس، خاصة أن المريض قد يدفع الطبيب دفعا للمبالغة في استخراج كمية كبيرة من الدهون لأنها طالما سببت له المعاناة، فالمريض دائما يطلب القضاء تماما على هذه الدهون ولكن الطبيب لابد ألا ينساق وراء أي مطلب على حساب ما يجب أن يكون لتحقيق أفضل النتائج.

هل لشفط الدهون دور في إنقاص الوزن أم أنه يتعلق بجمال وتناسق الجسم فقط؟
نعم، يمكن الاستعانة بشفط الدهون في بعض حالات إنقاص الوزن، على أنه ليس الوسيلة الوحيدة، وذلك أن الدهون المستخرجة بالشفط لها وزن في حد ذاتها ويمكن شفط عدة مناطق في مرحلة جراحية واحدة، كما يمكن تكرار عملية الشفط بحيث يتم تقسيم المناطق المراد الشفط منها على عدة مراحل جراحية، كل هذا يمكن أن يكون له تأثير إضافي على الوزن المفقود، كما يمكن توظيف تأثير الهدم الذي تحدثه الجراحة على الخلايا، مع الحماسة المكتسبة وتأثيرها على الحالة النفسية للمواظبة على النظام الغذائي وتأثير الجراحة على تدعيم القدرة على ممارسة الرياضة، فكل هذا إذا ما تم توظيفه بطريقة مناسبة فانه يؤثر بشكل واضح على الوزن ككل، ويقل تكتل الدهون حتى من المناطق التي لم يتم العمل عليها جراحيا بشكل مباشر، ومن هذا يتضح أن شفط الدهون يعد من الوسائل الفعالة والمفيدة التي لا يجب الاستهانة بها ويمكن استخدامها بالإضافة إلى الوسائل الأخرى لإنقاص الوزن باستخدام برنامج متكامل وتحت إشراف عدة تخصصات طبية وليس فقط جراحة الجمال.


ما هو دور الحقن الموضعي المعروف بالميزوثيرابي؟
لاشك أن له بعض التأثير الذي لا ننكره، ولكن فقط في بعض الحالات، فمن الخطأ اعتباره وسيلة بديلة للشفط، لأنها ليست كذلك فهي أبدا لا تقوم بعمل الشفط وليس لها نفس التأثير ولا حتى جزئيا. فمتى احتاج الأمر لشفط الدهون وعندما يرى المتخصصون أن كمية الدهون المتراكمة يلزم لها الشفط لاستعادة الشكل المطلوب فمن المؤكد في هذه الحالات أنه لا بديل لذلك إلى وقتنا الحالي.

ما هي إذن الحالات التي قد تستفيد من الحقن الموضعي؟
الحقن الموضعي يقوم بتفتيت جزئي في طبقة الدهون السطحية التي يتم فيها الحقن ولكي يحدث التحلل يجب تكرار الحقن عدة مرات على فترات متقاربة، كما أنه لا يؤثر على كل النسيج الدهني، وبالتالي قد يفيد في حالات التعرجات الدهنية السطحية المعروفة بالسيليوليت أو عندما يكون تراكم الدهون في منطقة واحدة محدودة وبكمية قليلة لا تتجاوز اللتر الواحد كما يقدره الطبيب، وقد تكون مكملة للشفط إذا تبقى جزء بسيط عقب الشفط مع استعجال النتيجة، لأن تكرار الشفط من نفس المكان غير مستحب قبل مرور وقت طويل ليس أقل من 18 شهرا إلى 24 شهرا، في هذه الحالة يمكن الاستعانة بالحقن، أما ما يتخيله البعض أنها طريقة بديلة أو لها نفس تأثير شفط الدهون أو الجراحة فهذا غير صحيح.




الـدكتـــــــــــور: مـحــمـد صــالـــح قــــــــــاري
أســــتـــاذ مســــاعــد للأمـــراض الجــلــديــــــة والــلــيــزر جــامـعــة الـــمـــلك عــبــدالــعزيــــز
مــســتــشــفـــى المــلــك فــــيــصــــل التـــــخـــصـــصـــي – فــــــرع جـــــــــدة












عرض البوم صور احمد هاشم حلواني   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 04:59 PM

إدارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوى المشاركات وهي تمثل رأي كاتبها فقط



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
موقعي لخدمات تصميم مواقع